روبوت أكاكوس

روبوت أكاكوس

, أحد 29-10-2017

ظهرت فكرة الروبوت أو "الرجل الاَلي" منذ عصور التاريخ القديم، فقد تناقلت الأساطير الإغريقية قصصا عن "الخدم المُصنع" ليستمر تطور تلك المفاهيم لعديد المساعي. فقد تصور عالم الرياضيات اليوناني أرخيتاس طائرا ميكانيكيا يُدفع بالبخار، وفي الصين ذُكرت نظرية التشغيل الذاتي في نصوص لي زي حيث قُدم للملك مو من تشو (1023-957 قبل الميلاد) آلة ميكانيكية )محاكية) لحجم الإنسان (بحجم الإنسان).

ساعة الفيل - أحد أهم إختراعات الجزري

وخلال العصر العباسي قام عالم الرياضيات ومهندس الميكانيكا المخترع المسلم "الجزري" (1136-1206 ميلادي) بتصميم وبناء عدد من آلات الأوتوماتيكية، بما في ذلك أدوات المطبخ والموسيقى،  أستخدم فيها الماء كمصدر للطاقة. 

استمر تطور تلك النظريات بمرور العصور وبتعاقب الحضارات فمرر ليوناردو دافنشي رسومه لفارس ميكانيكي حديدي بإمكانه الجلوس وتحريك يديه و فكه. وصولاً عند القرن التاسع عشر حيث كانت البداية لظهور الآليات التي تعمل بالتحكم عن بعد والتي جُسدت بالتوربيدات.
بدأ تطور المفهوم الحديث للروبوت مع بداية الثورة الصناعية التي فتحت المجال لاستخدام الميكانيكا المعقدة، وما عقب ذلك من إدخال الكهرباء. في أوائل القرن العشرين، تم تطوير فكرة الإنسان الآلي الحديث.
في خضم الأحداث التي تمر بها ليبيا اليوم قد يعتقد أغلب الليبيين أن البحث أو حتى مجرد التفكير في هذا المجال مجرد رفاهية لا أولوية لها. أما بالنسبة لقصي "شاب من مدينة طرابلس خريج كلية الهندسة، شغوف بالتكنولوجيا وأخر تقنياتها" فقد كان له رأي آخر.

عزم قصي على تكوين فريقه الليبي  للمشاركة في المسابقة السنوية 2017 FIRST Global challenge  التي تنظمها المؤسسة غير الربحية الخيرية FIRST GLOBAL أسست بالولايات المتحدة الأمريكية و تهدف لتشجيع الشغف بالرياضيات و الهندسة و العلوم و التكنلوجيا لدى الشباب حول العالم  من خلال تنظيم مسابقة سنوية لأولمبياد خاص بالروبوتات حيث تتسابق العديد من الفرق التي تمثل دولا من حول العالم لإنجاز مهام معينة ينفذها الروبوت. يحاول القائمون على المسابقة بناء جسور التواصل بين طلاب المدارس و الجامعات بمختلف لغاتهم و خلفياتهم و أديانهم. 

كان لنا حوار مع "قصي فتيته" ليروي لنا تفاصيل رحلة إنشاء فريق ليبيا "تيك امباكت" و المشاركة في المسابقة:-

 

- الوصول إلي هذه البطولة العالمية كان حتما طويلا وشاقا، ولأن لهذا العمل بداية، فكيف  كانت الانطلاقة؟  
كنت في حديث مع أحد أصدقائي عبر الانترنت، وبالصدفة أخبرني بوجود مسابقة عالمية عن الروبوت، فقمت فورا بعملية البحث عن هذه المسابقة، بعد أن استهوتني الفكرة، وكان كل الأمر مجرد فضول لا أكثر.
بعدها الأمر تحول من مجرد إطلاع إلي انطلاقة عندما وجدت في هذه المسابقة كل الدول المجاورة لنا، ولكن لم أجد اسم بلدي ليبيا، هنا أخذ الأمر مسارا اخر"
التفكير في هذا الموضوع كان معقدا، فالمسابقة لديها شروط عديدة، من النواحي الفنية والتقنية والمالية، بينما المحيط هنا في ليبيا غير مشجع، ولكننا عزمنا على خوض غمار هذا التحدي بعد مشاورات طويلة مع الأصدقاء".

كيف تم تكوين هذا الفريق، وماهي الصعاب التي واجهتكم في تأسيسه؟

العقبة الاكبر في مسابقة الروبوت هو تكوين الفريق، والذي يجب أن يكون من سن 15 سنة حتى 18 سنة، و من الصعب أن تجد في هذه الفئة العمرية من يشتغل بالروبوت في ليبيا، أما التحدي الثاني فكان في المقر الخاص بالفريق لكي يبدأ عملية تجميع الروبوت، فللمكان خصوصيته ومواصفاته التي يجب أن تتوفر فيه.

و قد كان لدي برنامج تدريبي لتطوير الأفراد في مجال التقنية( تيك ان باكت)، وتحت هذا البرنامج حاولت في شهر يناير تكوين الفريق الذي سيمثل ليبيا في هذا الكرنفال التقني في واشنطن.
استطعت في البداية تجميع قرابة 30 شخص مهتمين بالموضوع وتتوفر فيهم شروط المسابقة، ومن هنا بدأت الفرز  أخذا بالاعتبار مجموعة من المعايير كإيجاد اللغة الانجليزية ومعرفة لغات البرمجة، حتي وصل العدد ل 8 أشخاص ( ياسين التواتي و محمد زيد و جهاد عومرو انيس الجورينيو سليمان الاطرش و عبدالرحمن أبوسبيحة و محمد البركي  وقصي فتيتة مؤسس الفريق).
وكان الأساس في تكوين الفريق هو وجود 3 أشخاص لديهم الدراية الكافية بالروبوت، ويقومون بتعليم البقية.

أين كنتم تجتمعون ؟ ومن كان يدعمكم في البداية؟
فريقنا بعد اكتمال نصابه، بدأ في التجمع في شركة الفهرس لخدمات الحاسب الالي، التي تبرعت بجزء من مقرها للفريق، فقد كان يحتاج إلي دعم مالي كبير لكي يستطيع توفير احتياجاته، وأيضا لتغطية مصاريف السفر لتونس للحصول علي التأشيرة الامريكية، ويضاف إليها قيمة السفر للولايات المتحدة والإقامة وكل المصاريف المتعلقة بالمشاركة.
فنحن تحصلنا علي الدعم قبل أسابيع فقط من موعد المسابقة، وكانت القيمة بسيطة جدا، مما جعل شخصين فقط من الفريق يسافرون إلي المسابقة دون البقية الأخرى، وأيضا دون المسؤول عن الفريق، وهذا أربك مشاركتنا بعض الشئ ، وكنا سنحقق الأفضل لو ذهب الفريق كاملا".

- هل هناك عوائق أخرى واجهتكم في فترة تجميعكم للربوت؟
الفريق كان يعمل في ظروف صعبة طيلة 6 أشهر، بداية بمكان غير مخصص لهذه النوعية من العمل، وأيضا الانقطاع المستمر ولساعات طويلة للتيار الكهربائي، كما يضاف اليهم أن كل أعضاء الفريق يدرسون في الفترة الصباحية، ويضطرون للعمل بعد المدرسة وهذا شاق للغاية عليهم، كما ان معضهم لا يملك وسيلة مواصلات، فيأتي لمسافات طويلة مشيا علي الأقدام، وكان هناك أيضا من يسكن في مناطق بعيدة ويأتي يوميا للمقر، إضافة للظروف الامنية بين الفترة والأخرى.

- كيف استطعتم تجميع الروبوت المشارك في البطولة؟
بدأ فريق العمل به بعد وصول بعض القطع الفنية من أمريكا حسب شروط المسابقة، أما القطع الأخرى فكانت تبرعات من اشخاص.
وفي ظرف 4 أشهر كان (أكاوكوسAcacus 2.0 )، وكان هذا هو اسم الروبوت الخاص بالفريق الليبي، بعد 8 محاولات من الفك والتركيب والتطوير وصل الي شكله النهائي، وقد تم تركيب مجموعة من الروبوتات قبل أن يقع الاختيار عليه.
البداية كانت بالريموت (أكاوكوس1) وهو النسخة الأولي للروبوت الحالي، وأيضا (Tocrarobot  توكرة ) وكذلك nova monster).

حدثنا قليلا عن مشاركتكم في البطولة
المسابقة العالمية شهدت مشاركة 162 دولة من كل أنحاء العالم، نظام المسابقة يعتمد في البداية علي تصفيات لمدة يومين، عن طريق القرعة يتم تكوين مجموعة من الفرق، وكل 3 دول يكونون فريقا واحد ويلعبون ضد فرق اخري، وتوج بلقبها الفريق الاوروبي.

 

 

فريقنا  تمكن من الفوز في أول التصفيات، ولكن بعدها اصطدم بمواجهة قوية، حيث كانت الدول التي مع الفريق الليبي فريق مصر وفريق ملاوي، وكان المنافس فريقا يوجد فيه الفريقان الفرنسي والأمريكي.
ترتيبنا في ختام المسابقة كان 150، وكان بسبب أخطاء تقنية بسيطة، وأيضا نوعية المسابقة تحتاج لفريق كامل لتجهيز الريموت تقنيا وبرمجته، مما جعل ( أنيس وجهاد) يستغرقون حوالي 5 ساعات لتجهيز الريموت للمسابقة فقط، عكس بقية الفرق التي لديها عدد كاف من الأشخاص، سهل عليهم العمل والحصول على نتائج أفضل من فريقنا.
وعند دخول اكاوكوس للمنافسة، كانت الموسيقى المصاحبة له هي( الزكرة) كشئ يعبر عن الهوية الليبية.

 

 

صندوق الحقائق 
- نظرية التشغيل الذاتي: تعتبر من ركائز علوم الحاسوب النظرية والأنظمة المنهجية.
- الجزري: هو "بديع الزمان أَبُو اَلْعِزِ بْنُ إسْماعِيلِ بْنُ الرِّزاز الجزري، أشتهر لكتابه "الجامع بين العلم والعمل النافع في صناعة الحيل‎‎" والذي وصف فيه 100 الة ميكانيكية مع توضيح كيفية بنائها.
-  :Unimate أول روبوت صناعي،  والذي عمل على خط تجميع جنرال موتورز في مصنع دليل فيشر في بلدة  إوينغ، نيو جيرسي، أمريكا في عام 1961.

تمور جالو

محمد قبوزي , ثلاثاء 06-09-2016

تعتبر مدينة جالو من أبرز المناطق الليبية في إنتاج التمور الطبيعية ذات الأصناف عالية الجودة  والمميزة من ناحية الطعم والشكل ومن أهمها الدقلة و الصعيدي .

العسل الليبي

, أربعاء 07-09-2016

إن العسل في السنوات الماضية كان يعبر عن الكرم والجود في المنطقة الشرقية، حيث يقوم المسافر خارج المدينة بحمل العسل واللبن كهدية رمزية لمن يقوم بزيارتهم تعبيراً عن المحبة والعطاء.

, أحد 13-11-2016

مع دخول ليبيا مرحلة الصراع المسلح ارتفع سعر صرف الدولار مما أدى إلى عزوف الكثير من الطبقة الوسطى عن السفر لعدم قدرتهم على تحمل تكاليفه.