ديناصورات نالوت

ديناصورات نالوت

علي شلبك , اثنين 31-10-2016

نالوت المدينة الجبلية التي تعتبر من أبرز المدن التي تشكل جزءاً جغرافياً مهماً في ليبيا، كان لها حضور واضح من خلال كونها المدينة الوحيدة التي تم فيها اكتشاف عظام الديناصورات في يناير 1998.
 
"أثناء عملي أنا وأخي مسعود بالمحجر الرملي شمال شرق نالوت وبالتحديد في وادي المردوات وأثناء عملية الحفر، اكتشفنا بقايا عظام متحجرة ذات أحجام وأنواع مختلفة، بالإضافة إلى عظام أخرى للتماسيح وأسماك القرش والسلاحف حيث قمنا بالإبلاغ عنها وتسليمها إلى مكتب آثار نالوت"  بهذه  الجمل أخبرنا  المكتشف عاشور المشائخ  عن الواقعة التي أدت إلى اكتشاف الأحافير.
 
عاشور أضاف أنه من خلال الزيارات الميدانية الاستكشافية تبين أن هذه البقايا عبارة عن عظام متحجرة لبقايا الديناصورات، وأدّى التعاون مع الجهات ذات الاختصاص المحلية والعالمية إلى تبيّن نوعها والتي اتضح أنها عائدة إلى ديناصورات متوحشة آكلة للحوم.

 

95 مليون سنة

 

الباحث الجيولوجي  ميلود أبوقارص  قال  إن المكان الذي تم فيه الاكتشاف هو عبارة عن حزام تتكون في أسفله طبقات الأحجار الطينية  تعلوها طبقات من الأحجار الرملية يعود عمرها إلى العصر الطباشيري أي أنّ أعمار تلك العظام تتراوح بين 90  و 95 مليون سنة.
في نوفمبر 2007 قام متخصصان متعاونان مع متحف التاريخ الطبيعي البريطاني، بزيارة استكشافية لنالوت وهما البروفسور (ريتشارد مودي) خبير الديناصورات وعلم الرسوبيات والدكتور (روس سندمان) الخبير بعلم الأحافير الدقيقة وكلاهما من جامعة ( كينج ستون بلندن ) شملت الرحلة زيارة موقع اكتشاف الديناصورات  لوادي المردوات، وقد أدت إلى  العثور على بقايا عظام وأسنان متنوعة لبعض الفقاريات والأسماك.

 

إنشاء المتحف

 

في سنة 2007  وتحت إشراف مكتب آثار نالوت وبمجهودات أهلية وبالتعاون مع منظمات المجتمع المدني والمؤسسات العامة بمدينة نالوت، تم تأسيس متحف الديناصورات والتاريخ الطبيعي، والذي يُعد  أول متحف متخصص في الديناصورات (الأحافير) بليبيا، ولقد تُوّج هذا المتحف  بإصدار قرار من رئاسة مصلحة الآثار ضمّه إلى باقي متاحف ليبيا وتم اعتماده و تسميته ( المتحف الليبي للديناصورات والتاريخ الطبيعي ) وهو يُعد المتحف الوحيد المتخصص في هذا المجال في ليبيا.

مدير المتحف أحمد عسكر قال إن المتحف يعتبر الأول من نوعه على الصّعيد الليبي موضحاً أن الدراسات والأبحاث استمرت بعد تأسيسه حتى عام 2015، والتي تم عقبها تقديم مذكرة لمصلحة الآثار تحتوي على تقرير مفصل عن محتويات المتحف والزيارات التي قام بها الخبراء و المختصون بحسب عسكر.

 

صندوق الحقائق

يضم المتحف الليبي للديناصورات مجموعة من عينات لبقايا عظام الديناصورات مختلفة الأنواع والأحجام بالإضافة الى بقايا التماسيح  وأسماك القرش والسلاحف وغيرها التي تم اكتشافها قرب مدينة نالوت .

تمّت دراسة الأحافير (المتحجرات) الفقارية واللافقارية المتواجدة  بالمنطقة الممتدة من مدينة وازن غرباً وحتى مدينة جادو شرقاً في الفترة  الممتدة من 11 إلى 15 أغسطس عام 2005  وتمّ  في تلك الفترة  التعرف مبدئيا على بعض من عظام الفقاريات وأسنان الأسماك علاوة على أحافير أخرى، لعدد من الحيوانات كانت تعيش في المنطقة  كما حدد  نوعان  من الديناصورات (آكلة اللحوم والأخرى آكلة للنباتات) وثلاثة أنواع من السلاحف العملاقة ونوع واحد من التماسيح بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الأسماك مثل (القرشـ البرمائية ـ المدرعة) يصل طول بعضها  إلى  خمسة أمتار.

تمتاز مدن جبل نفوسة الواقعة في الغرب الليبي   بتواجدها بين الجبل والصحراء فهي تُعد البوابة الصحراوية للطريق إلى غدامس على مسافة  335 كم، كما تتميز نالوت بحدودها التي تربطها بدول الجوار كتونس و الجزائر.

 

 

 

 

علي شلبك

علي صالح شلبك من مواليد نالوت 1990 متحصل على درجة البكالوريوس في طب الأسنان من جامعة الجبل الغربي، يدرس حالياًَ في كلية الإعلام بالجامعة المفتوحة، عمل في راديو نالوت منذ عام 2005 وكما عمل في تلفزيون الشبابية في عام 2010 كمقدم لبرنامج "صباح الشبابية "، ويعد أحد المدربين المعتمدين لدى شركة القناة للخدمات الإعلامية والتدريب
تمور جالو

محمد قبوزي , ثلاثاء 06-09-2016

تعتبر مدينة جالو من أبرز المناطق الليبية في إنتاج التمور الطبيعية ذات الأصناف عالية الجودة  والمميزة من ناحية الطعم والشكل ومن أهمها الدقلة و الصعيدي .

العسل الليبي

, أربعاء 07-09-2016

إن العسل في السنوات الماضية كان يعبر عن الكرم والجود في المنطقة الشرقية، حيث يقوم المسافر خارج المدينة بحمل العسل واللبن كهدية رمزية لمن يقوم بزيارتهم تعبيراً عن المحبة والعطاء.

, أحد 13-11-2016

مع دخول ليبيا مرحلة الصراع المسلح ارتفع سعر صرف الدولار مما أدى إلى عزوف الكثير من الطبقة الوسطى عن السفر لعدم قدرتهم على تحمل تكاليفه.