تمارين الشارع: المولود الجديد للرياضة في ليبيا

تمارين الشارع: المولود الجديد للرياضة في ليبيا

, سبت 12-11-2016

تدريبات بعض الأظفال لممارسة تمارين الشارع

تدريب الشارع أو كما يطلق عليه بالانجليزية Street Workout هي رياضة بدنية تتضمن نشاطا حركيّا يعتمد على تمارين القوة و تساعد على تطوير اللياقة البدنية و بناء العضلات , تمارس عادة في الهواء الطلق و تستخدم بشكل أساسي جهازي ( المتوازي و العقلة ) إذ يستغل المدرب وزن جسمه في تقوية عضلاته و و تعزيزي لياقته البدنية وهو ما جعل شعبية هذه الرياضة تتزايد بشكل سريع في العالم . 

في ليبياو بالتحديد في مدينة البيضاء التقينا ب أحمد حسين محمد بو مغتاظة" و هو طالب بكلية العلوم قسم حاسوب بجامعة عمر المختار يبلغ من العمر ، 21 ، سنة و يمارس هذه الرياضة منذ سنة تقريبا . 

في بداية حديثه عرفنا أحمد بتاريخ هذه اللعبة فقد ظهرت في أواخر القرن العشرين على يد الأمريكي لازار يوقفتش الذي دعا إلى الخروج بالرياضة من القاعات و بعد فترة من الممارسة أصبح يقوم بتصوير تمارينه و مدى تأثيرها على بنية جسده الذي كان يعاني من الضعف و هو ما لاحظه متتبعوه من من خلال الصور التي يقوم بتنزيلها عبر موقعي التواصل الاجتماعي الفيس بوك و اليوتيوب .

أما عن التسمية فقد قال أحمد إنّها تُعرف بلعبة تدريب الشارع لأنها لا يجب أن تلعب في فضاء مغلق بل هي تمارس في الشوارع أو الشواطئ أو الحدائق أو الساحات في الهواء الطلق ووسط الطبيعة و هي تعتبر خليطا من رياضتي الجمباز و رفع الأثقال و شهدت ذروة انتشارها سنة 2012 وتحديداً في روسيا و أمريكا و غيرها من الدول لأنها غير مكلفة و مفيدة وممتعة في آن واحد و من مميزاتها أن أي شخص يستطيع البدء في ممارستها مهما كان وزنه أو سنه أو مستوى لياقته فهي لا تحتاج إلى معدات أو أجهزة كغيرها من الرياضات كما أنه أصبح لها بطولة و اتحاد دولي وبطولات عالمية سنويّة .

حول ما جذبه في هذه اللعبة حدثنا أحمد أنه كان يعشق الرقص الغربي و يتمرن عليه منذ الصغر باستمرار و بعد فترة فكر في أن يزيد حجم عضلاته من خلال رياضة كمال الأجسام لكنه سرعان ما عدل عن الفكرة لأن تمارين كمال الأجسام تقوم بتضخيم العضلات و هو أمر لا يحبذه ليجد ضالته بعد ذلك في التوفيق بين العضلات و الرشاقة في هذه الرياضة التي اكتشفها من خلال مقاطع على موقع اليوتيوب .

ويواصل قائلا: "ومن ثمة تعرفت على صديق لي من مدينة بنغازي يدعى محمد عيد لاعب باركور و لكنه كان يمارس لعبة تدريب الشارع ليقوي بنيته الجسدية و يحسّنها و بعدها تعرفت على السنوسي وابراهيم من مدينة البيضاء و اللذان لم يمارسا أي نوع من الرياضة قبل تدريب الشارعو أحدهما يتدرب في بيته حيث قام ،بجلب متوازيات و عقل حتى يستطيع التدرب دون انقطاع  ولعنا بهذه اللعبة دفعنا للتفكيرا أنا والسنوسي وإبراهيم في إنشاء صالة خاصة لهذه اللعبة لكي نقوم بنشرها في مدينة البيضاء و بالفعل افتتحنا الصالة في شهر يوليو 2016 بإمكانيات شخصية جدا لمجموعة من شباب مدينة البيضاء و بدون أي دعم من أي جهة بهدف تكوين فريق قوي يحمل اسم مدينة البيضاء ويشارك بأي بطولة توجه لنا الدعوة فيه. 

 

و يضيف أحمد : "يتوافد على الصالة شباب تتراوح أعمارهم ما بين الــ 7 سنوات إلى 20 سنة و وصل عدد المشتركين حاليا إلى 17 يتدربون وفقا لجدول مخصص فيما يبلغ عدد ممارسي هذه اللعبة في ليبيا حوالي الخمسين شخصا أغلبهم بمدينتي طرابلس وبنغازي ، أما أكثر ما تأثرت به من هذه اللعبة هو القدرة على التطور وذلك بأن يتحدى اللاعب نفسه بممارسة أو تطبيق حركة صعبة جدا تحتاج لفترة طويلة من التدريب و قد حصل هذا معي إذ قمت مرة بتنزيل منشور عبر صفحتي الشخصية في موقع الفيس بوك قلت فيه أنني يوما ما سأتمكن من تأدية حركة مانا  وهي حركة صعبة لم أكن أتوقع أنني سأنجح فيها ولكني تحديت نفسي وفعلا بعد ستة أشهر من المنشور نجحت في تأديتها وهي حركة من رياضة الجمباز ولكن تم تطويرها بعض الشيء من قبل ممارسي لعبة تدريب الشارع".

و حول نظرة المجتمع لهذه الرياضة يقول أحمد : "آراء الناس لهذه اللعبة تختلف و تتفاوت فهناك من يراها رياضة كغيرها من الرياضات الأخرى و منها من لا يحبذها و قد كان موقف أسرتي في بداية الأمر رافضا تماما لممارستها ولكن التطور الذي طرأ على بنيتي الجسدية غير رأيهم و أصبحوا داعمين لها". 

 

و في رد عن استفسارنا عما إذا كانت ساعات التدرب الطويلة تلهي عن الدراسة أجاب أحمد :"نعم في بداية الأمر كان من الصعب الاهتمام بأمرين في يوم واحد ولكن سر النجاح يكمن في تنظيم الوقت فأنا موفق في دراستي بشكل جيد بالرغم من تفرغي للتمارين لعدة ساعات".

و في ختام لقاءنا به وجه أحمد نصيحة لكل الفئات العمرية أن يمارسوا هذه الرياضة التي لا تحتاج لأي ميزانية أو أي تكاليف كما أنهال تشترط حضور مدرب فمقاطع الفيديو على اليوتيوب كفيلة بتعلم أساسيات هذه اللعبة حتى في البيت شريطة أن تم التأكد من صحة التمرين نظرا لوجود العديد من التمارين الخاطئة و التي لا تنتمي لهذه الرياضة على موقع اليوتيوب كما ناشد أحمد أن يتم إدراج هذه الرياضة بالإتحاد الفرعي أو وزارة الشباب والرياضة.

 

 

تمور جالو

محمد قبوزي , ثلاثاء 06-09-2016

تعتبر مدينة جالو من أبرز المناطق الليبية في إنتاج التمور الطبيعية ذات الأصناف عالية الجودة  والمميزة من ناحية الطعم والشكل ومن أهمها الدقلة و الصعيدي .

العسل الليبي

, أربعاء 07-09-2016

إن العسل في السنوات الماضية كان يعبر عن الكرم والجود في المنطقة الشرقية، حيث يقوم المسافر خارج المدينة بحمل العسل واللبن كهدية رمزية لمن يقوم بزيارتهم تعبيراً عن المحبة والعطاء.

, أحد 13-11-2016

مع دخول ليبيا مرحلة الصراع المسلح ارتفع سعر صرف الدولار مما أدى إلى عزوف الكثير من الطبقة الوسطى عن السفر لعدم قدرتهم على تحمل تكاليفه.