من 800 طن سنوياً إلى أنواعه 19 :كل ما تريد معرفته عن العسل الليبي

من 800 طن سنوياً إلى أنواعه 19 :كل ما تريد معرفته عن العسل الليبي

, أربعاء 07-09-2016

العسل الليبي

تتميز ليبيا بمناخها الملائم لتربية النحل إذ تشهد البلاد زيادة في  عدد خلايا تربية النحلتقدر بحوالي 180 خلية سنوياً وذلك بحسب رئيس جمعية مربي النحل في بنغازي خالد الفرجاني والذي أشار إلى عدم دقة هذه الأرقام، لعدم وجود قاعدة بيانات دقيقة في ليبيا حول هذه الخلايا منذ حوالي العامين، مبيناً أن القدرة الشرائية للعسل انخفضت هذا العام لقلة السيولة المالية في البلاد وما تعانيه من ضعف في الاقتصاد.

  وأوضح عضو هيئة التدريس بكلية الزراعة في جامعة عمر المختار مسعود الشلمي أن ليبيا تنتج ما يقارب 19 نوعاً من العسل، أشهرها عسل السدر، وعسل أزهار الحنّون ، إضافة لأنواع تستخرج من رحيق زهور الأشجار والأشواك الطبيعية منها عسل رحيق أزهار الحنون  وهو عسل أزهار شجيرة الشماري من غابات المدن الساحلية ، وعسل السدر ويكثر بالمناطق الصحراوية شرق بنغازي وجنوبها إضافة  إلى جنوب الجبل الأخضر حيث الوديان التي تكثر بها شجيرات السدر، وعسل الشبر وهو من رحيق أزهار شجرة الخروب، وعسل البلوط ويسمى عسل منى البلوط وهو ناتج عن حشرات المن التي تتغذى على فروع وأوراق شجيرة البلوط.

 

 الرمزية

وقال الحاج بوبكر الفارسي أحد سكان منطقة المقزحة شرق بنغازي وهو مربي للنحل بالمنطقة قال إن العسل في السنوات الماضية كان يعبر عن الكرم والجود في المنطقة الشرقية،  إذ كان المسافر خارج المدينة يحمل  العسل واللبن كهدية رمزية لمن يقوم بزيارتهم تعبيراً عن المحبة والعطاء.

 واضاف الحاج بوعجيلة: "كنا عند زيارتنا لأهلنا وأصدقائنا في مناسباتهم الاجتماعية، نصرّ دائماً على أن يكون العسل ضمن مستلزمات الزيارة، لقيمته الغذائية والاجتماعية عند سكان المنطقة وضواحيها، فكما تشتهر المنطقة الغربية بزيت الزيتون، والجنوبية بالتمر ظل العسل هو المنتج الأكثر قيمة في شرق البلاد".

 

العسل المستورد 

ومن جهة أخرى بين أحد مربي النحل بمنطقة المقزحة شرق بنغازي أحمد الفيتوري أن ما تشهده بعض المراعي الطبيعية من اعتداءات متمثلة في قطع الأشجار وحرقها، يؤثر على إنتاج العسل، مشيراً إلى أن الهضاب والجبال والوديان في المنطقة الشرقية أصبحت هي المراعي البديلة للغابات لإنتاج عسل السدر والزعتر الذي يتزايد الإقبال عليه باعتباره عسلا دوائيّا.

 الفيتوري أوضح  أن العسل المستورد من خارج ليبيا يقل جودة عن المنتج الليبي الذي يتميز بكونه مصدر  شفاء وغذاء،إذ ينخفض سعر  العسل المستورد  مقارنة بنظيره المحلي .

 

صندوق الحقائق 

تصل طوائف النحل في ليبيا إلى ما يقارب 150 ألف طائفة نحل، بإنتاج يتراوح من 700 إلى 800 طن من العسل سنوياً، حسب تقارير وزارة الزراعة الليبية خلال عام 2014.

ينقسم العسل الليبي إلى أنواع مختلفة  باختلاف النباتات المستخرج منها، مثل نبات السدرة والزعتر في المنطقة الشرقية، وأشجار الكافور والحمضيات في المنطقة الغربية.

 

تمور جالو

محمد قبوزي , ثلاثاء 06-09-2016

تعتبر مدينة جالو من أبرز المناطق الليبية في إنتاج التمور الطبيعية ذات الأصناف عالية الجودة  والمميزة من ناحية

العسل الليبي

, أربعاء 07-09-2016

إن العسل في السنوات الماضية كان يعبر عن الكرم والجود في المنطقة الشرقية، حيث يقوم المسافر خارج المدينة بحمل العسل واللبن كهدية رمزية لمن يقوم بزيارتهم تعبيراً عن المحبة والعطاء.

, أحد 13-11-2016

مع دخول ليبيا مرحلة الصراع المسلح ارتفع سعر صرف الدولار مما أدى إلى عزوف الكثير من الطبقة الوسطى عن السفر لعدم قدرتهم على تحمل تكاليفه.