بنغازيات

بنغازيات

زينب عبدالواحد , ثلاثاء 13-09-2016

تشهد مدينة بنغازي نشاطاً تطوعياً ملحوظاً تصاعدتوتيرته عقب انتفاضة 2011 إلا أنّها عانت ركوداً في الفترة الممتدة من 2013 إلى 2015، لكنها عادت من جديد في الآونة الأخيرة. وتجلت آخر تلك النشاطات من خلال حملة أقيمت في شهر رمضان كان الغرض منها مساعدة المحتاجين من خلال إعداد طاولة إفطار يقوم زائروها بدفع مبلغ مالي مقابل أكلها على أن يرد ريع تلك العائدات لصالح المحتاجين في المدينة.

  أحلام العابدية،60عاماً، وهي رئيسة منظمة "من أجلك بنغازي أبادر"  قالت إنّ أي نشاط خيري في المدينة سيساعد الناس بكل تأكيد على نشر السلام فيما بينهم، مضيفة أنّه قد طرأ تغير على نسق النشاط الخيري تجلى في توقف مجموعة كبيرة من الجمعيات الخيرية عن العمل.

أحلام أوضحت أن جمعية من أجلك بنغازي أبادر استمرت منذ بدايتها في 2012 إذ قامت بالعديد من حملات النظافة والتشجير، لكن حرب الكرامة وجهت عملهم ونشاطهم إلى مساعدة النازحين من خلال توفير سلة رمضانية وملابس العيد لهم وذلك بمساعدة شركة المدار للاتصالات.

 

التطوع بنكهة جديدة  

وما أن انتهت احلام من الحديث معنا حتى لاحظت ازدياداً في عدد ا المتوافدين مع اقتراب موعد السحور حتى أصبح المكان يعجّ بالحضور ولا يكاد يستوعب أعدادهم. ومن خلف الحشد الغفير تمكنت من طرح بعض الأسئلة على عيسى افريطيس ، 25عاماً، وهو أحد منظمي المشروع.

عيسى أكد على ما أسلفت به حنان قائلاً إنّ هناك تغيرا واضحا في النشاط التطوعي في بنغازي منذ عام 2011، ففي السابق وتحديداً قبل عام حين أقيمت هذه الحملة للمرة الأولى والتي أسميت بحملة فطورك علينا وعيدهم عليك ، لم تلق نجاحاً كالنجاح الذي حققته هذه السنة وذلك بسبب الحرب في بنغازي. وكان الناس في السابق يقومون بجمع المحتاجين ويتم إفطارهم، أما اليوم فيتمّ جمع فئات من المجتمع على أن يقوموا هم بمساعدة الناس من خلال منح العائدات للعائلات المحتاجة.

 

الشاورما كتطوع

 "كل ما قمت به هو صنع سندوتشات الشاورما لخدمة أناس آخرين محتاجين" هكذا أفادت إسراء البالغة من العمر،19عاماً، واصفة عملها بأنه مشاركة بسيطة منها لمساعدة الغير.

إسراء أوضحت أن مدينة بنغازي تحتاج إلى مثل هذه الأعمال الخيرية وذلك لاستدامة الحياة فيها إذ يجب أن تكون هُناك أشياء مضادة للحرب وذلك لتخفيف من وطأتها على الناس.

  

ثقافة التغيير

وأخيراً وقبيل رحيلي عن المكان الذي أصبح البقاء فيه صعباً لشدة ازدحامه، قمت بسؤال أحد الحضور عن أسباب مجيئه إلى هذه الحملة.

وقال ياسر حموده ،69عاماً، إنّه أتى إلى هُنا لدعم النشاط الخيري في المدينة فهو بذلك يدعم المدينة من خلال دعم النشاطات الخيرية فيها. فبنغازي بحسب ياسر تحتاج إلى النهوض من جديد من خلال الثقافة وتغيير بعض المفاهيم لدى الناس لأن المدينة اكتسبت مفاهيم جديدة بعيدة عن ثقافتها بعد الحرب، وبمثل هذه النشاطات يمكن إرجاع الثقافة الأولى الخيرية والمتسامحة.

 

زينب عبدالواحد

زينب عبدالواحد بوبكر 24 عاماً من مواليد مدينة بنغازي كاتبة وناشطة في المجال التوعوي والخيري ٫ متحصلة على شهادة بكالوريوس في علم الاقتصاد وتُعد أحد رواد نادي المناظر والدعم النفسي في بنغازي هوايتها التصوير والسفر والقراءة .
تمور جالو

محمد قبوزي , ثلاثاء 06-09-2016

تعتبر مدينة جالو من أبرز المناطق الليبية في إنتاج التمور الطبيعية ذات الأصناف عالية الجودة  والمميزة من ناحية الطعم والشكل ومن أهمها الدقلة و الصعيدي .

العسل الليبي

, أربعاء 07-09-2016

إن العسل في السنوات الماضية كان يعبر عن الكرم والجود في المنطقة الشرقية، حيث يقوم المسافر خارج المدينة بحمل العسل واللبن كهدية رمزية لمن يقوم بزيارتهم تعبيراً عن المحبة والعطاء.

, أحد 13-11-2016

مع دخول ليبيا مرحلة الصراع المسلح ارتفع سعر صرف الدولار مما أدى إلى عزوف الكثير من الطبقة الوسطى عن السفر لعدم قدرتهم على تحمل تكاليفه.