طرابلس

Tripoli Central Business District

طرابلس هي عاصمة ليبيا وأكبر مدنها. بلغ عدد سكانها (940,653) ألف سنة 2012، وتقع في الشمال الغربي لليبيا. المدينة مقامة على رأس صخري مطل على البحر الأبيض المتوسط مقابل الرأس الجنوبي لجزيرة صقلية. يحدها شرقًا منطقة تاجوراء، غربًا جنزور، جنوبًا منطقة السواني، والبحر الأبيض المتوسط شمالاً[3]. ويتوسط مركز المدينة ميدان الشهداء والسراي الحمراء. وتوصف مدينة طرابلس بـ"عروس البحر المتوسط"، لجمال بساتينها ومبانيها البيضاء. وتسمى طرابلس أيضا باسم "طرابلس الغرب" لتمييزها عن "طرابلس الشام" الواقعة شمال لبنان.

 


 

Roman Arch of Marcus Aurelius

نشأت طرابلس في القرن السابع قبل الميلاد زمن الفينيقيين حيث كانت محطة تجارية وسوق لتصريف المواد الأولية من إفريقيا السوداء، واستمر دور هذه المدينة في مجال التبادل بين الشمال والجنوب، فامتد اتصالهم باتجاه الجنوب ليغطي مجموعة أقطار "إفريقيا" بلاد السودان

 

قوس ماركوس اوريليوس

سبب تسميتها يعود تاريخه إلى الإغريق الذين أسموها "تريبـولي" (أي المدن الثلاث). و قد عرفت المدينة باسم "أويا" أو "أويات بيلات ماكار" (أويات بلدة الإله ملقارت)، وقد اكتشف بمدينة طرابلس العديد من القبور الفينيقية والبونيقية، كما اكتشف بها مصنع فينيقي لإنتاج الفخار.

و يعتقد أيضاً أن إجراء المزيد من الحفريات في طرابلس (ويات) سيكشف عن عمق جذور الحضارة الفينيقية الكنعانية في التاريخ الليبي. «فهذه المدينة كانت دائما مبنية ومأهولة وبالتالي لم تتح الفرص لإجراء حفريات فيها على غرار الحفريات التي أجريت في صبراتة (صبراتا) ولبدة الكبرى. ورغم هذا فإن الحضارة الفينيقية جلية في المدن الكبرى الثلاث: لبدة الكبرى وويات وصبراتة. وهذه المعالم ما زالت موجودة وظاهرة ثم انتقلت إلى أعماق ليبيا. ويرى الباحثون أن اتجاهات أبواب قوس الامبراطور الروماني ماركوس أوريليوس تمثل اتجاهات المدينة الفينيقية القديمة التي أقيمت عليها مدينة رومانية».

في العصر الروماني أقام الرومان منشآت رومانية لم يتبق منها سوى قوس النصر في البلدة القديمة والمعروف بقوس ماركوس أوريليوس نسبة لذلك الإمبراطور الروماني، وفي ذلك العهد أيضا منحت المدينة درجة المستعمرة زمن تراجان أواخر القرن الأول م حتى عهد الإمبراطور انطونيوس بيوس في القرن الثاني م. لتصبح ضمن إقليم طرابلس.

و خضعت المدينة لحكم الوندال (القرن5 م) وللحكم البيزنطي (القرن 6 م) وخلال غزوات الوندال ُدمرت أسوار لبدة وصبراتة وكان نتيجة ذلك نمو أويا وازدادت أهميتها بعد أن كانت الأقل أهمية في مدن طرابلس.

 

History: 
نشأت طرابلس في القرن السابع قبل الميلاد زمن الفينيقيين حيث كانت محطة تجارية وسوق لتصريف المواد الأولية من إفريقيا السوداء، واستمر دور هذه المدينة في مجال التبادل بين الشمال والجنوب، فامتد اتصالهم باتجاه الجنوب ليغطي مجموعة أقطار "إفريقيا" بلاد السودان. سبب تسميتها يعود تاريخه إلى الإغريق الذين أسموها "تريبـولي" (أي المدن الثلاث). و قد عرفت المدينة باسم "أويا" أو "أويات بيلات ماكار" (أويات بلدة الإله ملقارت)، وقد اكتشف بمدينة طرابلس العديد من القبور الفينيقية والبونيقية، كما اكتشف بها مصنع فينيقي لإنتاج الفخار. و يعتقد أيضاً أن إجراء المزيد من الحفريات في طرابلس (ويات) سيكشف عن عمق جذور الحضارة الفينيقية الكنعانية في التاريخ الليبي. «فهذه المدينة كانت دائما مبنية ومأهولة وبالتالي لم تتح الفرص لإجراء حفريات فيها على غرار الحفريات التي أجريت في صبراتة (صبراتا) ولبدة الكبرى. ورغم هذا فإن الحضارة الفينيقية جلية في المدن الكبرى الثلاث: لبدة الكبرى وويات وصبراتة. وهذه المعالم ما زالت موجودة وظاهرة ثم انتقلت إلى أعماق ليبيا. ويرى الباحثون أن اتجاهات أبواب قوس الامبراطور الروماني ماركوس أوريليوس تمثل اتجاهات المدينة الفينيقية القديمة التي أقيمت عليها مدينة رومانية». في العصر الروماني أقام الرومان منشآت رومانية لم يتبق منها سوى قوس النصر في البلدة القديمة والمعروف بقوس ماركوس أوريليوس نسبة لذلك الإمبراطور الروماني، وفي ذلك العهد أيضا منحت المدينة درجة المستعمرة زمن تراجان أواخر القرن الأول م حتى عهد الإمبراطور انطونيوس بيوس في القرن الثاني م. لتصبح ضمن إقليم طرابلس. و خضعت المدينة لحكم الوندال (القرن5 م) وللحكم البيزنطي (القرن 6 م) وخلال غزوات الوندال ُدمرت أسوار لبدة وصبراتة وكان نتيجة ذلك نمو أويا وازدادت أهميتها بعد أن كانت الأقل أهمية في مدن طرابلس.
Culture: 
اختيرت مدينة طرابلس كعاصمة للثقافة الإسلامية لعام، 2007 وهي التي بها العديد من المعالم الإسلامية، وعلى مرور عصور مختلفة، نشط في طرابلس تعليم العلوم الإسلامية، كما تزخر المدينة بالفنون التي تعكس الثقافة الإسلامية مثل فن المالوف " فن صوفي الأصل "، وكذلك فن المعمار الذي ترك الفتح الإسلامي والعهد العثماني لليبيا آثاره في مدينة طرابلس بمساجدها ومعالمها الإسلامية المختلفة، إلى جانب أن المدينة تقام بها عدد من المهرجانات السنوية، من أهمها مهرجان المالوف والموشحات الشعبية. وتخرج من طرابلس العديد من المطبوعات والمنشورات الثقافية والعلمية، كما أن بالمدينة عددًا من المراكز الثقافية المهمة، منها: مركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية السراي الحمراء "مجمع متاحف" مجمع الفتح الثقافي مدرسة الفنون والصنائع دار الفنون مسرح الكشاف فرق مسرحية
Economy: 
المركز التجاري بالمدينة ويشمل شارع أول سبتمبر وجادة عمر المختار، وشارع الرشيد وشارع المقريف وبرج طرابلس وشارع ميزران وحي الأندلس وشارع بن عاشور والسياحية. وبها أهم المحلات التجارية. وبالمدينة العديد من الأسواق الشعبية المختلفة، منها: سوق الثلاثاء، سوق الكريمية، سوق الجمعة، وسوق بو سليم. وتضم المدينة العديد من الأسواق التجارية الحديثة أبرزها: مجمع سوق الثلاثاء الجديد، سوق المهاري، سوق الفاتح للذهب، سوق المدينة "سوق الجمعة"، سوق بوابة الأندلس، سوق الواحات، سوق زرقاء اليمامة، سوق المرجان، سوق جامع الصقع، سوق أويا، سوق البستان.
Hot Spots: 
تعد المدينة القديمة في وسط طرابلس، أحد أبرز أماكن الجذب السياحي فيها، وتعود الحركة النشطة فيها إلى تاريخ ليس بالقريب، وأبرز تلك المراحل كانت أثناء العهد العثماني والقرنامللي، حيث كانت طرابلس مركزًا للتجارة العابرة للصحراء إلى البحر الأبيض المتوسط عبر ميناء المدينة، ولا تزال المباني المشيدة في تلك المرحلة خاصة الفنادق القديمة، باقية ومستقطبة للزوار، ومن أبرز الفنادق السياحية القديمة، "فندق زميت"، الذي يعود إنشاؤه إلى عام 1883، والذي تم صيانته وإعادة توظيفه عام 2006 [7].
Politics: 
مجتمع المدني في ليبيا في ظل حقبة حكم القذافي (1969-2011) لم يكن متاحا بشكل حر ومستقل ومحكوم بقانون الجمعيات الأهلية، وتحت سيطرة اتحاد الجمعيات الأهلية، ولا يمنح هامشاَ للحرية له، وعدم استقلالية حركته، وربط العديد من نشاطاته بمؤسسة الدولة. وحصر في الأوساط الأكاديمية والنخبوية، فقط المنظمة الوحيدة التي كانت تقود ذلك الجدل ولسنوات عديدة كانت "مؤسسة القذافى للتنمية" بدون شراكه فعليه من مختلف الوسائط المجتمعية الليبية الأخرى و بعد ثورة 17 فبراير 2011 انشأت المئات من الجمعيات الاهلية والخيرية.
Population: 
1126000
Economic Activities: 

City Articles

, أحد 13-11-2016

مع دخول ليبيا مرحلة الصراع المسلح ارتفع سعر صرف الدولار مما أدى إلى عزوف الكثير من الطبقة الوسطى عن السفر لعدم قدرتهم على تحمل تكاليفه.

خاص , خميس 03-11-2016

بسبب قلة المواصلات العامة في طرابلس قد يعرض بعض سكانها على الزائر خدمة إيصاله لوجهته أو القيام بجولة داخل المدينة من خلال جملة "هيا نوصلك؟"

الاخوة بلعيد و محمد 10 ، 12 سنة

خاص , ثلاثاء 01-11-2016

"إن الأمر لا يتعلق بمدى قدرتك على الضرب بقوة، إنما يتعلق بمدى قدرتك على تحمل الضربات و المضي قدماً، هكذا يتحقق النصر، عليك أن تكون مستعداً لتلقي الضربات دون أن توجه اللوم إلى أحد".

خاص , جمعة 07-10-2016

"المدينة القديمة هي  قلب العاصمة  طرابلس  وتقطن فيها  جنسيات مختلفة بعد أن هجرها  أغلب سكانها الليبيين ولازالت أسواقها  تمثل إرثا ثقافيا للعاصمة "هكذا وصف الشاب محمد خليفة أحد سكان طرابلس المدينة القديمة.يعود تاريخ إنشاء المدينة القديمة إلى مئات السنين و تنتشر فيها الأسواق التي تتنوع فيها المنتوجات و تتعدد، كما تضم بين أسوارها مبان يعو

إحتفالات المولد النبوي الشريف في طرابلس

رتاج العماري , خميس 08-09-2016

المالوف الأندلسي في نظر الليبيين هو مجال الطرب الأصيل فكان أن طوّروه ونقلوه من القرون الوسطى إلى طابعه المعاصر فأصبح بذلك يجاري الحاضر بطربيّته النابضة بروح العصر.

الزردة

نورا الجربي , أربعاء 07-09-2016

تتجسّد معظم أعمال قانا في الأعمال التنصيبية أو مايعرف بالأعمال التركيبية، وتستعملها كأداة للتساؤل والحوار مع المشاهد