كنيسة جستنيان الغامضة

كنيسة جستنيان الغامضة

, أحد 19-11-2017

الكنيسة البيزنطية بمنطقة قصر ليبيا بالجبل الاخضر ، هي منطقة قروية صغيرة وسط  طبيعة خلابة تحوطها مزارع موشحة بغطاء نباتي كثيف رفقة وديان وسهول مترامية الأطراف, يندرج معظم سكانها من قبيلة واحدة "الدرسة". و تقع في شمال المنطقة التي سميت قديما باسم " ثيودورياس" معالم أثرية عديدة تعود للحقب الإغريقية و البيزنطية.

بدأت رحلتي إلى تلك المنطقة في الساعة 3:30 عصراً حيث قطعت مسافة 42 كم غرب مدينة البيضاء للوصول إلى الموقع الأثري الذي طالما سمعنا به من قبل أناس متخصصين في التاريخ لكونها تجسد حقبة تاريخية نادرة في وقتنا هذا.

وصلنا للموقع بترحاب طيب من أهل المنطقة وتحديدًا من قبل رجال الشرطة السياحية الذين يحرسون المكان وكان المشهد العام للموقع الأثري أشبه بقلعة أمامها ساحة كبيرة بها أحجار نصبت على شكل نجمة خماسية  في أرضيتها و متحف اثري و كنيستين صليبية و شرقية و التي تم اكتشاف مجموعة من الأرضيات الفسيفسائية الرائعة بالإضافة إلى  حوالي 50 لوحة  جسدت الحياة في تلك الحقبة.

 

لمسنا مما شاهدناه من حرص واهتمام لدى أهل المنطقة بهذا الموقع الأثري أنه يمثل لهم موروثا ثقافيا قيما يجب الحفاظ عليه بأي شكل للاستفادة من هذه المعالم من خلال مردودها السياحي.

وحدثنا الدكتور سعد الدلال عميد كلية التاريخ والحضارة وأستاذ في التاريخ اليوناني والروماني بأن منطقة قصر ليبيا أو قصر أوليبيا  مصطلح  كان يطلق في العصر الروماني أو البيزنطي على تلك الحصون المنيعة التي استخدمت للدفاعات الرومانية و البيزنطية ضد هجمات القبائل الليبية التي كان أهمها  قبائل " الناسمونيس و قبائل الاوسترياني " في منطقة  اقليم " كيرينيكا " الممتد من كتباثموس شرقا السلوم و حتى اوتمولاكس غرب العقيلة بمسافة 34 كم أي حتى خليج سرت وأضاف الدلال  بأن قصر اوليبيا  تم  بناؤه في فترة الإمبراطور جستنيان  وهو  ذات الامبراطور الذي بنى كنيسة آيا صوفيا الشهيرة في إسطنبول وقد  أطلق اسم تيودورا على المكان تيمناً باسم زوجته ثم تغير الاسم إلى اوليبيا وهو اسم ابنته.

تغير المذاهب

الكنيستان  كانتا تمثلان  مايعرف قديماً بالبزيلكا و التي تعرف بدار العدالة او القضاء في فترة الوثنية و الرومانية وبعد تغير الفترة الوثنية بالفترة المسيحية و اعتناق الإمبراطور " قسطنطين "  للديانة المسيحية للإمبراطورية الشرقية والتي انقسمت عام 395  على يد "ثوديوسيوس" اصبحت هناك امبراطورية رومانية في الغرب و إمبراطورية رومانية في الشرق الامبراطورية التي في الغرب تدين بالمذهب المسيحي الكاثوليكي  و الامبراطورية التي في الشرق تدين بالمذهب الارثودكسي وهذا هو السبب في تسمية الكنيستين كنيسة غربية وشرقية ليس المكان و لكن نتيجة انقسام المذهبين المسيحيين.

بنيت في قصر ليبيا كنيستين الأولى الكنيسة الشرقية والتي اكتشفت في عام 1957 م والثانية الكنيسة الغربية التي اكتشفت في عام 1964 م كما شرع في نهاية ستينات القرن العشرين بناء متحف أثري صغير قرب الكنيسة الغربية عرف باسم ( متحف الفُسيفساء البيزنطة ) أفتتح في عام 1972 م حيث يعرض مجموعة الأرضيات الفُسيفًسائية التي كانت تزين الكنيسة الغربية . و قد لا يعرف الكثير من المارين بقرية قصر ليبيا انها تحتوي على آثار رائعة و فُسيفساء حيرت مشاهدتها  الدارسين لها.

 

فسيفساء

تجولنا بأغلب مواقع الكنيسة و أبرز ما فاجأنا هوداخل المتحف  الذي يتألف من قاعة فسيحة تتوسطها أرضية فسيفسائية كبيرة  و حوالي 50 لوحة فسيفسائية علقت على جدران المتحف تحاكي حقبة تاريخية تمثل أشكال حيوانات و مخلوقات أسطورية  ومعالم قديمة وغيرها.

وأوضح   رئيس مكتب الشرطة السياحية وحماية الآثار بقصر ليبيا  عمران فرج الحسين  بخصوص حماية متحف قصر ليبيا قائلا:

“ لم يتم أي اعتداءات بالمنطقة منذ بداية ثورة 17 فبراير إلى هذه اللحظة و ذلك بالتعاون مع مصلحة الآثار ورجال الأمن و خاصة أهالي منطقة قصر ليبيا الذي أثنى على دورهم الكبير في الحفاظ على هذا الموروث الثقافي من أي إعتداء طيلة هذه السنين".

و عند غروب الشمس وبين أحضان الحضارة البيزنطية قررنا العودة من حيث جئنا لتحط بنا الرحال بزيارة  موروث ثقافي جديد ببلادنا في القريب العاجل.

فروسية ببنغازي

خاص , اثنين 31-10-2016

ديدولا هي الفرس المفضل لدى نورية ٫ علاقة لم يمر عليها أربعة أشهر شعرت خلالها نورية برابط مختلف يجمع كليهما٫ متمايزة بذلك عن باقي الجياد الموجودة في النادي ٫ كانا يسابقان الريح

الثوب الجالاوي

محمد قبوزي , خميس 01-09-2016

تتميز نساء مدينة جالو بارتداء ملابس ذات طابع خاص والتي تميزها عن باقي نساء مدن ليبيا والذي يسمي " بالثوب الجالاوي "

مسجد أوجلة العتيق

محمد قبوزي , أربعاء 16-11-2016

تمّ بناء مسجد أوجلة العتيق في بداية الفتح الإسلامي و له تسعة أبواب أحدها يطل على ميدان قصر أورومان أحد المعالم الأثرية القديمة.