جيوب فارغة وشواطىء ممتلئة

جيوب فارغة وشواطىء ممتلئة

, أحد 13-11-2016

انتشرت بعد الثورة  القرى السياحية على طول الساحل الليبي بدءا من  زوارة مروراً بصبراتة  و حتى  غنيمة وسيلين ومصراتة ، و زادت أعداد القرى بشكل ملفت للنظر في ظل انتعاش سوق السياحة الداخلية مقابل تراجع الإقبال على السفر لتونس و مصر و اللتان كانتا تعدان  المقصد الرئيسي للسياحة البحرية في فصل الصيف، فماتشهده االبلاد من صراعات  أدت إلى ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الدينار دفعت إلى عزوف الكثيرين  من الطبقة الوسطى عن  السفر لعدم قدرتهم على تحمل تكاليفه.

كانت بداية الرحلة مع فندق زميت بالمدينة القديمة بطرابلس وهو مكتب الحجز الخاص بقرية العطايا بالقره بولي وهي قرية سياحية من فئة 4 نجوم  تم افتتاحها في سنة 2009.
خليفة الترهوني وهو موظف الحجز بالقرية أجاب عن أسباب انتعاش الحجوزات فيها قائلاً إن القرية شهدت إقبالاً كبيراً من قبل المواطنين بلغ ذروته في العامين الماضيين، إذ قاموا بحسب قوله بتمديد موسم الحجز إلى شهر أكتوبر رغم أن الموعد الأقرب للحجز يكون عادة في شهر سبتمبر.

 

ارتفاع الأسعار
التقيت بنوري العباني وهو أحد المواطنين وسألته عن رأيه  في القرى السياحية في ليبيا  فأجاب بأنه في الماضي كان سعر الليلة في فندق فئة 4 أو 5 نجوم بزيرة جربة التونسية لا يتجاوز 100 دولار أي 150 دينار ليبيا على أبعد تقدير  وهو مبلغ  مناسب بالنسبة لعائلته المكونة من 4 اشخاص  ٫ إذ كان ينظر لأسعار القرى السياحية في ليبيا  على انها تبالغ في السعر نظراً لرخص المواد التشغيلية ٫  وهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها بالحجز في قرية العطايا نظراً لبلوغ سعر الصرف لأرقام مبالغ فيهاو هو يرى سعر  250 دينار ليبياً  لليلة واحدة  بكامل الوجبات مبلغا مناسباً لقضاء أيام الأجازة بالنسبة له .

 

كثرة الحجوزات
توجهت إلى مكتب حجز قرية سيلين  بالخمس و الموجود بمنطقة سوق الجمعة  حيث التقيت بمحمد  وهو مسؤول  الحجز بقرية قصر سيلين السياحية ٫ و التي تعتبر من القرى الجديدة حيث لم يتجاوز  عمرها 3 سنوات  إلا إنها تشهد إقبالاً متزايداً كل سنة.
محمد أكّد أن ارتفاع سعر صرف الدولار أثّر على كمية الحجوزات في القرية السياحية مضيفاً أن هناك أسبابا أخرى منها إغلاق الطريق الرابطة بين  طرابلس وتونس وارتفاع سعر تذاكر الطيران وفرض التأشيرة على الليبيين في المغرب ومصر  كل هذه الأسباب أدت في نظره إلى انتعاش السياحة البحرية في ليبيا هذا الصيف واعتبر أنّ سعر الليلة في القرية المقدر بـ 250 دينار للشاليه الواحد دون الوجبات مناسبا نظراً إلى أسعار التشغيل المرتفعة.

ومن جانب آخر أبدى عون بوذن انزعاجه لعدم حصوله على حجز طيلة شهري يوليو وأغسطس في كل القرى السياحية في الساحل الغربي لليبيا، حيث تمّ حجز كل القرى في وقت قصير بالمقارنة بالسنوات الماضية وهو حسب قوله أحد مرتادي القرى السياحية وليس من محبي السفر خارج ليبيا.

 

قرى الدولة
نأتي أخيراً إلى القرى المملوكة للدولة الليبية، والتي تعتبر الأقدم من  بين كل القرى السياحية الموجودة في المنطقة الغربية إذ رفض المسؤولون عن قرية جنزور السّياحية إعطاءنا أي تصريح  والإجابة على أسئلتنا  لكن أحد مرتادي القرية  قال لنا أن  سعر الشهر الواحد يصل إلى 1500 دينار للشاليه المكون من حجرة ومطبخ صغير وحمام وغالباً ماتكون محجوزة منذ بداية فصل الصيف لنفس العائلات منذ سنوات.

أما بالنسبة إلى قرية المغرب العربي فقد رحب  مدير عام القرية  محمد  قريصة بأسئلتنا  وأكد أن قرية المغرب العربي  تعتبر من  أقدم القرى الموجودة في طرابلس و تتميز بموقعها في المنطقة السياحية في مدينة طرابلس وهي عبارة عن منتجع متكامل من شقق فخمة وفيلات ومطعم وصالة رياضة ونادي للأطفال ويبلغ متوسط سعر الحجز فيها 1500 دينار للشقة وتصل إلى 2500 دينار شهرياً للفلل.

و اعتبر معظم المستجوبين أن  ارتفاع سعرصرف  الدولارعاد بالنفع على السياحة في ليبيا و أصبح بإمكان المواطن الاستمتاع بعطلته في بلاده كما أنه دفع العجلة الإقتصادية  للقرى  والمنتجعات التي عانت قبلاً من  الركود نظراً لارتفاع أسعارها مقارنة بدول الجوار .

 

صندوق الحقائق
افتتحت في هذا الصيف العديد من القرى السياحية الجديدة في الساحل الغربي لليبيا، منها منتجع غنيمة السياحي وقرية القويعة وهي من فئة 5 نجوم  إلا إنها تقدم أسعاراً اعتبرها الكثير من المواطنين مبالغاً فيها .
كانت القرى السياحية قبل الثورة معروفة في مناطق معينة مثل منتجع تليل بصبراتة والقرية السياحية جنزور  وقرية تاجوراء  وقرية المغرب العربي وكانت أسعارها  مرتفعة مقارنة بأسعار الفنادق فئة 5 و4 نجوم في تونس أو مصر .

 

فروسية ببنغازي

خاص , اثنين 31-10-2016

ديدولا هي الفرس المفضل لدى نورية ٫ علاقة لم يمر عليها أربعة أشهر شعرت خلالها نورية برابط مختلف يجمع كليهما٫ متمايزة بذلك عن باقي الجياد الموجودة في النادي ٫ كانا يسابقان الريح

الثوب الجالاوي

محمد قبوزي , خميس 01-09-2016

تتميز نساء مدينة جالو بارتداء ملابس ذات طابع خاص والتي تميزها عن باقي نساء مدن ليبيا والذي يسمي " بالثوب الجالاوي "

مسجد أوجلة العتيق

محمد قبوزي , أربعاء 16-11-2016

تمّ بناء مسجد أوجلة العتيق في بداية الفتح الإسلامي و له تسعة أبواب أحدها يطل على ميدان قصر أورومان أحد المعالم الأثرية القديمة.