ماضيهم حاضرنا

ماضيهم حاضرنا

محمد قبوزي , ثلاثاء 13-09-2016

طحن الدقيق

تتميز مدينة جالو بالأشغال اليدوية المتنوعة  مثل أشغال النسيج بأنواعها وصناعة الأواني من الفخار والنحاس أو نجارة الخشب وأشغال السعفيات والليف والجريد وكذلك صناعة  بيت الشعر في البادية والأغطية والمفارش واللباس التقليدي من عباءات وأحزمة وأغطية الرأس للرجل والمرأة.

أحد المهتمين بمجال الصناعات التقليدية والتراثية بجالو  سعيد علي ارعيض  قال إن النسيج  يشمل نسيج العباءات والجرود والأحزمة وأغطية الرأس ونسيج المفارش والأغطية كالمرقوم والكليم و الحمل  و الوسادة المديد  ونسيج أجزاء الخيمة  كالفليح  و الطريقة  وأن كل المنسوجات تستخدم فيها أصواف الأغنام ووبر الإبل وشعر الماعز وتنفذ بأدوات بدائية تقليدية كالمسدي والنول وغالباً ما تقوم بها المرأة في البادية والريف فيما ينسج الرجال الأقمشة الحريرية و القطنية و يستخدمون في ذلك   الأنوال التقليدية. 

 

 صناعة  الماضي 

بدوره أكد  جابر امقرب من جمعية جالو للتراث إن أهم ما يميز مدن الجنوب هو  صناعة السعفيات والليف والجريد التي يقوم بها الرجال و النساء على حد السواء  فيما يختص الرجال عامة  بصناعة القفاف والمراوح والمطارح وكذلك بالمشغولات  التي يستخدم فيها سعف النخيل والجريد والليف  و هي متنوعة الاستخدامات كحفظ التمور والحبوب والأشياء الصغيرة من المقتنيات بما فيها حلي النساء والمطيبات الجافة وغيرها، وتُصنع من الجريد زرايب (أخصاص) وأَسِرّة وسقوف للدور ومن الليف تُصنع الحبال وهذه الصناعات توجد كلها في الواحات والسواحل حيث توجد أشجار النخيل ويقوم بها  الرجال والنساء بحسب جابر.

 الاندثار

 من جهتها حذرت  المهتمة بمجال التراث آمال التير من اندثار  الصناعات التقليدية و التي أصبح وجودها يقتصر  في الجمعيات التراثية والمتاحف و تتنوع بين الملبس إلى أدوات تحضير الطعام فيما يرى الحرفي في  محمد مخلوف أن الحياة العصرية و نسقها المتسارع   نالت من جميع الأدوات التقليدية لتستبدل بأدوات مصنعة في الخارج ، وخاصة أشغال نسيج الأردية والعباءات والتي تستعمل فيها خامات متنوعة كالصوف والحرير والقطن وكانت فيما مضى تُصنع يدويًا وبأدوات محلية.

وذكر محمد إنّ مدينة جالو تحتضن  سنوياً  مهرجانا تراثيا ثقافيا اجتماعيا على مدار  أسبوع كامل  في القصر الأثري القديم بهدف  ترسيخ المبادئ التراثية الشعبية في أذهان الأهالي بحسب قوله، حيث تقوم الجهات المشاركة في المهرجان بالتعريف بالصناعات التقليدية التي كانت  تزين البيوت في جالو بالإضافة لعرض ما تصنعه النسوة من عطور و بخور. 

 

صندوق الحقائق 

 تتنوع الصناعات التقليدية في جالو بتنوع خامات صنعها وهي أشغال يدوية في مجملها مثل أشغال النسيج وصناعة الأواني من الفخار والنحاس أو نجارة الخشب، بالإضافة إلى الأدوات التي تُصنع من الخشب مثل  الغرفية  أو  المغرف  وهو اسم يُطلَق على عصا غليظة مفلطحة من أعلى بمقدار عشرين سنتيمترا تقريباً وتُعالج بالنجارة والصنفرة لتصبح ناعمة حتى لا يلتصق بها العجين عندما تستخدم في إعداد أكلة  العصيدة  ومن استخداماته الأخرى تحريك اللحم في القدر وما يوضع في القدر من مواد غذائية أخرى.

 

محمد قبوزي

محمد القبوزي 28 عاماَ من مدينة جالو الواقعة في جنوب شرقي ليبيا، تخرج من المعهد العالي قسم الهندسة المعمارية ثم انخرط في مجال الاعلام بعد أحداث السابع عشر من فبراير وعمل كمراسل في عديد من القنوات و وكلات الأنباء المحلية .
فروسية ببنغازي

خاص , اثنين 31-10-2016

ديدولا هي الفرس المفضل لدى نورية ٫ علاقة لم يمر عليها أربعة أشهر شعرت خلالها نورية برابط مختلف يجمع كليهما٫ متمايزة بذلك عن باقي الجياد الموجودة في النادي ٫ كانا يسابقان الريح

الثوب الجالاوي

محمد قبوزي , خميس 01-09-2016

تتميز نساء مدينة جالو بارتداء ملابس ذات طابع خاص والتي تميزها عن باقي نساء مدن ليبيا والذي يسمي " بالثوب الجالاوي "

مسجد أوجلة العتيق

محمد قبوزي , أربعاء 16-11-2016

تمّ بناء مسجد أوجلة العتيق في بداية الفتح الإسلامي و له تسعة أبواب أحدها يطل على ميدان قصر أورومان أحد المعالم الأثرية القديمة.