من بـنغازي إلى بورتلاند كيف تصنع النكتة ؟

من بـنغازي إلى بورتلاند كيف تصنع النكتة ؟

نورا الجربي , ثلاثاء 13-09-2016

لم يكن انتقال مهند الشيخي ،25عاما، للولايات المتحدة الامريكية بهدف الدراسة الا حافزا أيقظ في نفسه ولعه بالستاند أب كوميدي ، فابن بـنْغازي الذي يدرس إدارة  الاعمال في بورتلاند بولاية أوريغون ، و الذي يهوى الكتابة و متابعة التجارب المسرحية الفردية ، و رغم انه بدأ من بـنْغازي مسقط رأسه من خلال عروض محدودة امام زملاءه ، الا ان التعليقات التي لم تكن مشجعة لمقاطع فيديو له على موقع إليوتيوب دفعته لترك هذا المجال رغم انتشار الفيديو و حصوله على مشاهدات كثيرة .

اثر انتقاله للولايات المتحدة واظب مهند على متابعة عروض الكوميدي شوز دون ان يخفت ولعه بهذا المجال الى ان برزت موهبته في صرح الجامعة و تحديدا في مادة التحدث للجمهور  و هو ما دفع أستاذه الجامعي لتشجيعه حتى يتقدم خطوة لتحقيق حلمه ، "معلمي اراد ان أكون ستاند آب كوميديان ، جعلني أتعرف على كوميديان معروف في مدينة بورتلاند ، فقام الأخير بإعطائي دروس في الكتابة و الوقوف على المسرح و شجعني لأتخاذ أول خطوة بهذا الأتجاه".

يستعد مهند أواسط الشهر الحالي لأداء  مزدوج على المسرح مع الممثل الذي  ساعده في بداياته  في عرض  سيحضره حوالي 850 شخص  و هو ما يعد تحديا جديد المهندس الذي وجد كل الدعم من الوسط الفني في بورتلاند و هو ما افتقده في مدينته بـنْغازي .

 

الرصاص مقابل الضحك

رغم النجاح و التشجيع الا ان مهند يعترف بمواجهته صعوبات عدة  في تقبل المجتمع له و ذلك بسبب جنسيته الليبية و خصوصا عندما يتعلق الامر في الحصول على وظيفة بالاضافة لأسئلة متكررة حول ما يحصل في ليبيا " أصبحت أكره تكرار القصص التي تروي ما يحدث في ليبيا " ، كما انه ليس بمنأى عن هذه الضغوطات في الجامعة "عند طرح أي موضوع يخص الشرق الأوسط و الإسلام  يتم تكليفك بدون رغبة منك و ذلك للتتحدث نيابة عن ملايين البشر و هو أمر لا أحبذه و لا أحبه " ، كما انه يرى ان محاولة البعض الإطراء عليه من خلال عبارات من قبيل " أنت لا تشبههم و أنت تختلف عنهم"  أمرا مزعجا لانه يكرس الصورة النمطية عن العرب و المسلمين عموما و الليبيين على وجه الخصوص .

 من خلال وقوفه على المسرح  يُرى مهند  أنه أستطاع تغيير تلك النظرة تجاه العرب و الليبيين على وجه الخصوص ، فمن خلال الضحك إستطاع أن يغير تلك الصورة النمطية للشاب الليبي الذي لايسعى الا للدمار و التخريب ، و خصوصًا بعد أحداث إقتحام القنصلية الامريكية في بـنْغازي ما أدى لمقتل السفير كريستوفر ستيفنز " نعم هناك حرب في ليبيا ، سلاح و انفجارات و لكن ذلك لا يمنع وجود المواهب و التوق للسلام ، أشخاص لهم أحلام و يرغبون في تحقيقها و تغيير صورة الشاب الليبي في كافة دول العالم ، انا أرفض ان أوضع في قالب ضيق يختصر في صورة لاجئ حرب " . 

 

بين النص و الأداء 

اعمال مهند ترتكز في كتاباتها على حياته اليومية فهو يقوم بتسجيل كل شيء يمر به في ملاحظات مستمرة ، كما انه   يتابع الأخبار بشكل يومي لانها تشكل المادة الأبرز لنصوصه ، و هو يرى انه يجب ان يكون حريصا على مكونات العرض حرصاً شخصيا من حيث الكتابة و التجهيز ، و لتحسين أداءه يتردد مهند على عروض الميكروفون المفتوح التي تساعده على معرفة ما يجذب انتباه الناس و ما يجلب الضحك و بين قوة النص و جاذبية الأداء يرى مهند ان تحضير عرض مدته خمس دقائق يحتاج بين أسبوع لأسبوعين .  "حتى لو كانت كتابتك ممتازة و النكتة التي أستعملتها مضحكة ، فطريقة إلقائك هي مفتاح القضية ، و هي التي توصلك للجمهور و قلوبهم ، و هذا هو تحديدًا سر نجاح الستاند آب كوميديان ، طريقة إلقائه هي الارتباط الذي يجمعه بالمستمع و المشاهد ، حيث لابد أن تقوم بإضحاك الناس خلال دقيقة واحدة من ثلاث إلى أربع مرات " . 

قدم مهند إلى حد الآن اكثر من 40 عرض رسمي ،  و أكثر من 100 عرض  تدريبي كما انه  من المنتظر ان يقدم بداية من أكتوبر  2016عروضا  في ولايات أخرى غير الولاية التي يقيم فيها "في نهاية هذا العام ، سأكون قدمت عدد كبير جدًا من العروض و هذا الأمر سيحسن كثيرًا من آدائي و سيعطيني فرص أكثر " . 

يوما بعد يوم يرسم مهند الشيخي قصة نجاحه في مجال احبه و اختاره و رغم المعوقات في بلده الام الا ان فضاء الفنون الرحب استقبل موهبته ... فهل نراه يوما ما في بـنْغازي التي يتوق أهلها لنسيان ويلات الحروب ؟

 

 

 

نورا الجربي

،جامحة ، لا حدود لي إلا السماء ، طموحي أن أتحمل كافة المسؤلية عن أحلامي و فشلها ، بسيطة ، إنسانة ، وشجاعة ، أهوى القراءة و الأشغال اليدوية
فروسية ببنغازي

خاص , اثنين 31-10-2016

ديدولا هي الفرس المفضل لدى نورية ٫ علاقة لم يمر عليها أربعة أشهر شعرت خلالها نورية برابط مختلف يجمع كليهما٫ متمايزة بذلك عن باقي الجياد الموجودة في النادي ٫ كانا يسابقان الريح

الثوب الجالاوي

محمد قبوزي , خميس 01-09-2016

تتميز نساء مدينة جالو بارتداء ملابس ذات طابع خاص والتي تميزها عن باقي نساء مدن ليبيا والذي يسمي " بالثوب الجالاوي "

مسجد أوجلة العتيق

محمد قبوزي , أربعاء 16-11-2016

تمّ بناء مسجد أوجلة العتيق في بداية الفتح الإسلامي و له تسعة أبواب أحدها يطل على ميدان قصر أورومان أحد المعالم الأثرية القديمة.